Innova Ocular - ICO Barcelona

مصلحة الرعاية النفسية عند فقدان البصر

التكيف النفسي عند ضعف البصر هو عملية معقدة للتأقلم الشخصي والعاطفي التي يكون مسارها، غالبا، صعبا وشاقا.

بفضل التقدم الهائل في طب العيون الحديث فإن فقدان البصر الحاد لحسن الحظ هي عملية غير شائعة . ومع ذلك ، عندما يحدث هذا يجب على الشخص المتضرر تعديل الطريقة التي يحل بها أبسط أمور عمله اليومي، إدراك الوسط الذي يتحرك فيه، والطريقة التي يحل بها تنقله، الكيفية التي بها يرتبط مع الآخرين. كما أن عليه أيضا أن يغير النظرة إلى نفسه.

تطور الاستجابة النفسية بعد فقدان البصر يمكن أن تتمثل في واحدة من الأشكال الأساسية الثلاثة للتكيف:
ـ الناس الذين لا يبدون انزعاجا شديدا، لا في البداية ولا في متابعة العام.
ـ الناس الذين يتراوح انزعاجهم  بين العالي والمنخفض
ـ الناس الذين يستمرون في الشعور بكثير من التعب لمدة أطول من المتوقع.

ولو أن كل الناس الذين يفقدون البصر يمرون حتما بمرحلة من الاكتئاب أو الحداد، وجميعهم يعيشون درجة أكبر أو أقل من المعاناة، قد تكون لهم مبدئيا حالات من الاختلال العاطفي.
من المهم إبراز أن المعاناة ليست حالة مرضية، وإنما ظاهرة عادية تظهر تجاه التهديد بفقدان السلامة وباعتبار أنه لا يتوفر على الموارد الضرورية (أو التي يتوفر عليها توقفت عن أن تكون صالحة ) لمواجهة التهديد.

تتعاون إيكو ICO مع هدرا الرؤية Hedra Visión لدعم هؤلاء المرضى. هدرا الرؤية مؤسسة علم النفس الطبي يتخصص في هذا النوع من المرضى.
هدرا الرؤية يتدخل للمساعدة حتى يتمكن أصحاب مشاكل البصر من المشاركة بكيفية فعالة وإيجابية في برامج التعلم وإعادة التأهيل وتحفيز اندماج المصاب في عمليته الذاتية للتكيف عند  عجز البصر.

هذا الموقع الالكتروني يستعمل كوكيس cookies، اطلع على سياستنا الخاصة بالخصوصية هنا
سياسة الكوكيس cookies